31 مايو 2008

سر التميز

سر التميز

في بلاد الفرنجة

عندما أزور بلاد الفرنجة أتعجب من النظام و النظافة و أن كل شئ منسق و معتنى به ، و لن أسهب في وصف ذلك فهو شئ غدا مفهوما و معروفا من أيام كتاب بيرم "السيد و مراته في باريس" ، و رغما عني أقارن ما أراه في بلاد العالم الأول ببلاد حضارة 7000 سنة في قول و 5000 سنة في قول آخر ، و أتذكر من يقول إذا كان عندهم جمال الدنيا فلنا الآخرة إن شاء الله ، و هو قول مأثور يقوله كثير منا عندما نتحسر على أحوالنا بالمقارنة بما نراه هناك ، و لكني أعود فأقول لنا الآخرة لو كان ما نفعله هو زهدا في الدنيا و ترفعا عنها ، و لكن الحقيقة أننا فشلنا في الحصول على الدنيا رغم رغبتنا فيها و تكالبنا عليها ، و في المقابل كان أسلافنا سادة الدنيا مع الزهد فيها . تختلط في ذهني الأفكار ، و تتشوش أكثر و أنا أتذكر أغنية "يا مصري ليه دنياك لخابيط ؟"

في المدرسة

عندما كنت تلميذا في المدرسة كنت أحب و أتمنى دائما أن أكون من المتفوقين ، و أتذكر أنني كنت أتحمس جدا قبيل بداية كل عام دراسي و أنوي ان أكون الأول هذا العام ، و كنت أحيانا أحقق هذا بالفعل ، و أحيانا أخرى كان الحماس يفتر بعد الأسابيع الأولى و مع صعوبة المواد الدراسية و مع وجود منافسين أقوياء يتراجع مركزي بينهم . لم أكن أفهم السر في هذا التباين إلى أن اكتشفت أن التفوق يحتاج إلى مجهود مستمر و حماس دائم في سبيل تحقيق الهدف .

في الدعاء

عندما يدعو الإمام "اللهم بلغنا الفردوس الأعلى من الجنة" يهزني هذا الدعاء ، لقد أوصانا به النبي صلى الله عليه و سلم ، و لكني أتسأل في نفسي : هل أستحقه ؟ هل أعمل من أجله ؟ هل استجابة الدعاء أن يمن الله علي بهذه الدرجة دون عمل مني ، أم أن يوفقني إلى عمل يبلغني هذه الدرجة ؟

سر التميز

يجمع بين المواقف السابقة أن جميعها يتعلق بأهداف ، و لا سبيل لتحقيق هذه الأهداف إلا بالتميز ، و سر التميز هو وضوح الهدف ، و العمل و تحمل المشاق من أجله ، و الإصرار عليه ، و الاستعانة بالله لتحقيقه .

يسهل على الإنسان التمني ، و يصعب عليه تكبد المشاق ، و تحمل المسئولية من أجل الحصول على ما يتمنى ، مع أن هذا هو الطريق الوحيد لتحقيق أمانيه . و هذا هو ما يجعل المتميزين قلة بين الناس ، و هذا هو سبب أن يعيش و يموت كثير من الناس دون أن يتركوا وراءهم أثرا لأنهم آثروا الراحة و الكسل . يقول د. مصطفى محمود في أحد كتبه :

"إن السلالم إلى الأدوار العليا موجودة طول الوقت ، و لكن لا أحد يكلف نفسه بصعود الدرج و الأغلبية تعيش و تموت في البدروم ..

و لو كلف أحد منهم نفسه بالصعود .. و تحمل مشقة الصعود و شاهد المنظر من فوق ، لبكى ندما على عمر عاشه في البدروم بين لذات لا تساوي شيئا و لكنه الضعف الذي ينخر في الأبدان ."

تحرك الآن ! حدد نقاط قوتك ، و حدد أهدافك ، و قرر أن تتميز فيما تريد أن تحققه ، و استعن بالله و لا تعجز .

هناك 37 تعليقًا:

عصفور المدينة يقول...

ويلزم لذلك عزيمة شديدة أيضا

بارك الله فيك

صباح الخير يا مصر يقول...

رحايا العمر
**************
محاسبة النفس و صدق الانسان مع نفسه...........اجراء مهم جدا يجب اتخاذه للتقدم فى اتجاه التميز
اعجبنى الموضوع و طريقه سرده
جزاك الله خيرا

د/أبويحيى وادم يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
جزاكم الله خيرا اخانا الكريم جعلنا الله واياكم من المتميزين دائما
وان شاء الله رغم كل الظروف التى المحت لها نقدر ان نتغلب عليها جميعا ونتقدم ان شاء الله

واحدة مفروسة يقول...

البوست ده حلو جدا...بدل ما نقعد ونندب حالنا و اللى أصابنا ...نحاول نحسن من نفسنا و نخلص فى عملناو وضعنا بإذن الله حيتحسن

و التشبيه اللى انت قلته الناس ما بتحاولش تطلع السلالم علشا تشوف من فوق و لو طلعت بتتحسر على الايام اللى عاشتها فى البدروم
و فعلا فى ناس كتير بتعيش و تموت فى البدروم لانها مش عاوزه تتعب و تحاولتتطلع السلم
تحياتى

شــــمـس الديـن يقول...

انت عارف
التدوينة دي جت لي في وقت معين انا كنت بفكر في شئ

و تدوينتك دي خليتني اصر علي تفكيري حتي لو تأجل بسبب الوقت

التدوينة فعلا حلوة بارك الله لك و اهم شئ بتتميز بيه تدويناتك مخاطبة الاعماق

خالص التحية لقلمك المبدع

لماضة يقول...

تمام كده
استعنا على الشقى بالله
المهم الاستمرار في العزيمه والاصرار على الوصول للهدف
تحياتي يا افندم

Hina wi Hinak يقول...

زمان قالوا "طريق الألف ميل، يبدأ بخطوة"... أغلبنا بيعرف المقولة دي، وحافظها، وفاهم بتعني إيه، بس كام واد فينا بيمشي فعلا الألف ميل دول؟ دايما بنبتدي بالخطوة وبنكون متحمسين وعندنا بلدل الرغبة رغبات علشان نكمل، بس، وللأسف دي حقيقة مرة، أحنا ينضرب بينا الأمثال في الكسل... كتير فينا بدل ما بيمشوا كل الخطوات دي، بيلجأوا لحاجة إخترعناها إحنا وسميناها الفهلوة...، اللي بيختلف معناها ما بين غش، رشوة، محسوبية، متاجرة بما ليس لنا فيه حق، إلى آخره من كلمات السلبي منها يفوق بكتير الإيجابي، ضيف على ده إننا إما بنتواكل بدلا من أن نتوكل...، وكتير ما بنفهم الدين إما بتعصب وإما بصورة خاطئة... عيوبنا كتير أوي، وأد إيه صعب نتغير

بمناسبة مصطفى محمود، الراجل ده كان واحشني لدرجة كبيرة جدا، حبيت أدور على أي حاجة له على يوتيوب، لقيت كليب متصور معاه موش من مدة بعيدة... كان في بيته، وكان علشان يطمن الناس إنه لسه عايش وفي وعيه...، بس بصراحة آلمني جدا أن أرى ذلك المفكر الرائع كهلا بالكاد يعي ما يدور حوله... بس أرجع وأقول هيه دي سنة الحياة، وقد فاز من وعيها في وعيه

موش هنسى أشكرك على البوست الجميل

Hina wi Hinak يقول...

الحمد لله ما عملتش غير غلطتين بس
واد (في السطر التاني) = واحد
و بلدل (في السطر التالت) = بدل

nonoymm يقول...

السلام عليكم
مبدع كعادة حضرتك
واضيف كل ذلك يلزمه الارادة والعزيمة والاصرار وقبلهم التوكل على الله
تدوينة رائعة
تحياتي ودمت بخير

سبهللة عالاخر يقول...

تحياتى لك على اسلوبك الرائع
وبالتوفيق ان شاء الله

دنــــيــــــا مـحـيـرانـي(ده حالي اما اسمي ايناس لطفي يقول...

استاذي العزيز
بوستك يجمل الكثير من التوجيه و الامل و الاصرار و لكن دعني نتكلم بصراحه اكثر و موضوعيه في حالنا و ارجو ان استطيع ان اوصل افكاري دون ان اخمد شعلة الحماس في كلامك نحن نعيش في بلد الفساد و الواسطه و المحسوبيه يا سيدي كيف اجمع كل ما قلته و اجد في نهايه المطاف جبال من المصاعب و المواجهات التي تكسر العظام كل شيء مقدر بيد الله و انا اعلم ذلك و يجي ان اسعي و احاول و لكنك في زمن السيء يطرد الجيد و العريء هو سيد الاخلاق والتميز هو النفور انا لا اقصد التشاؤم و الياس ولكني حاولت كثيرا ان افعل ما تكتبه و لكني في النهايه مجهودي يرفض و اصراري يطرد لاني لا املك ضهر في هذا البلد
عندما اجد الكثير يتمني الهروب من البلد بعذره و اقول عنده حق مصرنا بقيت غريبه عننا كلام ياس و التشاؤم يمكن بس ده حال الكثير من الشباب لاسف
اسفه ان كانت مشاعر سلبيه احسست بيها عند قرات كلماتك لكنها الحقيقة لاسف في بلدنا الذي اصبح حضنه ينفر منه اولاده تحياتي

fahd يقول...

نعم يا اخي

نحن بلا هدف سواء كنا كذلك او اريد لنا ذلك

ولكن لايهم النتيجة واحده

ولن نعذر يا اخي

نحتاج ان يتبني كل منا قضية وهدف ورسالة يقاتل من اجلها

يجب ان نربي كذلك

ويجب كمدونين ان يتبنوا هذا التوجه هو ان يجعلوا لهذا الشباب المنطلق هدف وغاية سامية نسمو بامتنا

قوس قزح يقول...

كل واحد فينا يقدر يكون احسن من اللى هو فيه
بس فى عوامل كتير اوى بتخلينا منكونش افضل و لو اتكلمنا فيها هنتكلم من اول ما كان عمرنا شهور و اعتمادنا ان دايما فى حد جنبنا
فين فى المدارس الرحلات و الانشطة اللى بتنمى المواهب ؟ فين المسابقات العلمية و الندوات الشعرية ؟ فين المعسكرات فى الصيفية و المشاركة فى اى اعمال مناسبة ؟؟ فين الاختلاط الدولى من خلال الانشطة الجامعية و المدرسية ؟؟؟
احنا مش بنعرف نعمل تنمية بشرية لكن بنعرف نعمل للولاد تنمية مادية و للبنات تنمية مطبخية
و كأن هم دول اساس الحياة
بره بينموا البشر صح و هو بعد كده يختار يكون مهندس و عامل ولا حتى مغنى بلوز
مجتمعنا مجتمع فاااضى قلبا و قالبا
و فعلا لو كل واحد بدا بنفسه ممكن مع الوقت نقدر نتغير و نغير غيرنا

تحياتى لموضوعاتك القيمة

appy يقول...

وعاوزين اصرار وعزيمه قويه على التقدم

بنت القمر يقول...

احمد كمال
========
ربنا يرزقنا الحماس والعزيمه وسط دوامات الاحباط ورياح اليأس والكسل
مررت من هنا لالقي التحيه
:)
تحياتي

أميمة كامل يقول...

كلام علمى متزن

ومتــــــــــــميز جدا

يدل على عقلية منظمة ومتميزة

رئـــــيسـة حزب الأحلام يقول...

إن السلالم إلى الأدوار العليا موجودة طول الوقت ، و لكن لا أحد يكلف نفسه بصعود الدرج و الأغلبية تعيش و تموت في البدروم ..
فعلا قاعدين فى البدروم قاعدين مستنين الفتات هو دة حالنا
جزاك الله خيرا مقال جميل
تحياتى

أحمد كمال يقول...

@ عصفور المدينة

العزيمة و الإرادة ، معاني هامة لها كلام مخصوص إن شاء الله .

بارك الله فيك


@ صباح الخير يا مصر

جزاك الله خيرا على التعليق ، حقيقي الصدق مع النفس هو أساس أشياء كثيرة ، و منها التميز ..

أحمد كمال يقول...

@ د/أبويحيى وادم

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، أنا سعيد لزيارتك ، و أتفق معك في إمكانية التقدم ، إذا أردنا ذلك بصدق ، و أخذنا الموضوع بجد .


@ واحدة مفروسة

عندك حق ، و الأهم إننا نكون مؤمنين إن أي حركة في الاتجاه الصحيح ، و هو اتجاه العمل و الإصرار على التميز ، أي حركة في هذا الاتجاه ستتسبب في تحسن أكيد في أوضاعنا حتى لو لم نحقق التميز المستهدف بشكل كامل .

أحمد كمال يقول...

@ شمس الدين

أشكر لك متابعتك الدائمة و تعليقاتك ، و أتمنى يكون الموضوع فعلا أضاف و لو شئ بسيط مفيد ..

تحياتي


@ لماضة

أيوه هو الإصرار ده يا دكتورة اللي احنا عايزين منه كتير ، ربنا يعينا على ما فيه الصالح ..

تحياتي

أحمد كمال يقول...

@ هنا و هناك

مش هاقدر أعلق على كلامك ، و متفق معاك طبعا ، إلا في نقطة صعوبة التغيير . أنا أعتقد إننا نمتلك القدرة على التغيير و على الإبداع لدرجات مذهلة ، و لكننا ننتظر من يوجهنا و يخبرنا كيف نسير ، و المهم الآن أن نعي حقيقة أن كل منا يستطيع أن يخطط و يتحرك بل و يتميز ، ثم يقوم كل منا بإيقاظ من حوله ليتحرك بالمثل و هكذا ..

أشكرك كثيرا


@ nonoymm

و عليكم السلام ، يا أم يوسف العفو ، إنتم الأحسن ، و الحكمة هي ما تقولين : كل ذلك يلزمه الارادة والعزيمة والاصرار وقبلهم التوكل على الله .

جزاك الله خيرا

أحمد كمال يقول...

@ سبهللة

أهلا و سهلا أول تعليق من حضرتك ، و أتمنى نراك دائما في رحايا العمر .


@ إيناس لطفي

أفهم جيدا ما تقولين ، و أراه بشكل يومي ، فالفساد و المصاعب المختلفة تحاصرنا جميعا ، و لكن دعينا نتفق أن البيئة التي نحيا فيها تنقسم إلى جزء مفروض علينا لا نملك التحكم فيه ، و جزء آخر نمتلكه و قد تكون لدينا القدرة على التحرك فيه بحرية ، و هذا الجزء الذي نملكه و إن كان صغيرا جدا نسبيا ، إلا إننا مسئولين عنه ، و كلنا راع و كلنا مسئول عن رعيته ، و عليه يجب ألا نكون جزءا من المشكلة ، يجب ألا نكتب فصلا جديدا من المأساة و ذلك بأن نسمح للفشل و الفساد أن يسيطر حتى على أسرنا ، أبنائنا ، و حتى على سلامنا النفسي .

على سبيل المثال قد يكون هدفك أن تتميزي في الكتابة ، فما الذي يمنعك من تقرأي لكتابك المفضلين بكثرة ، و أن تحسني من قواعد الإملاء والنحو لديك ، و تراجعين الأساليب البلاغية ، إلخ مما لا يعيقك فيه شخصا غيرك مادمت تملكين الوقت و الكفاءة ، بل إن حضرتك بالذات تملكين تجربة رائدة في إعداد الكتاب الأول من نوعه باللغة العربية ، و لا أعتقد أنه سيكون الأخير ، أليس هذا تميزا ؟

سوف أعمق في موضوع قادم إن شاء الله فكرة التركيز على الممكن و المتاح من أجل الوصول إلى نتائج لا يمكن الحصول عليها في ظل امتداد تأثير الظروف الخارجية علينا ، و لكن هذا حديث آخر ، و أكتفي هنا أن أقول لا يمكن لأي منا التميز في كل المجالات ، و لكن بالتأكيد يمكننا التميز في العديد من المجالات ، و برغم أي شئ .

تحياتي :)

أحمد كمال يقول...

@ فهد

الله يفتح عليك ، يحتاج كل منا مجال للتميز يستطيع من خلاله أن يخلق شيئا جديدا لنفسه و لبلده ، و واجب كل إنسان أن يبحث عن دوره ، و يساعد من حوله ليجدوا أدوارهم .

أحييك


@ قوس قزح

لا أملك أن أعلق على كلماتك ، فهي تعبر عن الحقيقة فعلا ، و أتمنى أن نصل إلى اليوم الذي يصبح فيه التغيير الإيجابي هو سمة مجتمعنا .

ملحوظة : إنتي جبتي تنمية مطبخية دي منين ؟

أحمد كمال يقول...

@ آبي

كوكب آبي ينضم إلى معسكر الإصرار و الإرادة و العزيمة :)

أحييك


@ بنت القمر

شكرا على مرورك الكريم ، و تحياتي لك أيضا :)

أحمد كمال يقول...

@ أميمة كامل

د. أميمة أشكرك على كلماتك الجميلة ، زيارتك لرحايا العمر شرف لنا .

تحياتي


@ رئيسة حزب الأحلام

جزاك الله خيرا كثيرا ، و شكرا على مرورك .

Mena Mostafa يقول...

الأسانسيرات (قلة الضمير-الرشوة-الغش-النفلق...) عودونا عالراحة وأفقدونا لذة طلوع السلم والإحساس الحقيقي بالرضا... خصوصا إن النزول والطلوع تاني بقى سهل قوي... يعني مش محتاجين نحافظ على مستوانا... إحنا شعب زي الفل!

كوارث يقول...

جميل قوي البوست ده يا افندم
سعيد جدًا بعثوري على مدونتك
وفعلاً اكبر مشكلة حالية ان الهدف معدوم
والكارثة الاكبر ان الهدف الموجود بيبقى مادي ..
لان الاهداف المادية هيا اكبر اسباب الفساد اللي احنا فيه
سعيد بزيارتك

kochia يقول...

موضوع حلو اوي
فعلا تحديد الهدف والعزيمة نص المجهود
وندع فكرنا من افكار وكلام المحبطين واللي بيكسروا المجاديف

mohammed alsha3r يقول...

سلم مداد قلمك يااستاذى

خمسة فضفضة يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ذكرتني بالحكمه اللي بتقول "اذا كان الوصول للقمه صعب فان البقاء عليها هو الاصعب "

عاشقه الاقصى يقول...

السلام عليكم

اول مره ازور المدونه الرائعه ديه

صدقا البوست رائع اوى

وفعلا وضوح الهدف اوننا نتعب ونصابر ونعزم عزيمه صادقه للوصول اليه هما سر من اسرار التميز

تحياتى لحضرتك
عاشقه الاقصى

ايوية يقول...

الحقيقة اول مرة ليا هنا الموضوع بجد شدنى تحياتى

سبهللة عالاخر يقول...

فينك مش بتكتب ليه من يومها؟؟

أحمد كمال يقول...

@ منة مصطفى

أعتقد الأسانسيرات اللي ذكرتيها دي لا يمكن تطلع لفوق ، دي بس ممكن تنزل بير السلم .

السلالم و الأدوار العليا المقصودة لا يعرفها إلا من تحمل المشاق في سبيلها ، و لا مجال لأي أسانسير أن يصل إليها .. هيهات .


@ كوارث

عندك حق ، و حتى الأهداف المادية دي مش عارفين نحققها ! شرفتني بزيارتك و أرجو تكررها .

إسمك صعب قوي يا كوارث :)

أحمد كمال يقول...

@ kochia

أهلا بك للمرة الأولى في الرحايا ، أتمنى نراك دائما ..


@ الشاعر

سلمت لي يا أخي :)

أحمد كمال يقول...

@ خمسة فضفضة

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، فعلا و أظن أن السبب أن البقاء يحتاج استمرار العمل و العزيمة بلا كلل .

تحياتي


@ عاشقة الأقصى

و عليكم السلام ورحمة الله ، أهلا بك في زيارتك الأولى ، و شكرا على تعليقك الجميل . تحياتي .

أحمد كمال يقول...

@ ايوية

شكرا على الزيارة الخاطفة ، تحياتي .


@ سبهللة

أنا كتبت خلاص الحمد لله ، و كانت النية أنزل البوست الجديد من يومين .

شكرا للمتابعة ..