08 أغسطس 2008

هل أنت مستعد؟

هل أنت مستعد

من وقت لآخر عندما أستيقظ من غفلتي ، أفاجئ نفسي بسؤال محرج : هل أنت مستعد؟

أحيانا أتساءل عن استعدادي لامتحان ، أو لموقف صعب ، أو لفتنة مستترة ، أو لمصيبة غير متوقعة ، و أحيانا أتساءل عن استعدادي للموت .

...

أفقت من غفلتي من جديد ، و تساءلت هذه المرة : هل أنت مستعد لرمضان؟

أعتقد أن الكثير من الناس يحدث لهم مثلي ، و يعرض لهم من يذكرهم بماذا يعني رمضان ، و كيف نستعد لرمضان ، و كيف نغتنم رمضان ، و كيف لا نضيع رمضان ، و ما إلى ذلك من موضوعات ، و تأتي التذكرة عن طريق رسالة بريدية ، أو درس في التليفزيون ، أو خطبة جمعة ، أو حتى حديث عابر .

أعتقد أننا قد لا نتفاعل مع هذه التذكرة بما يتناسب معها في كثير من الأحيان ، و ذلك بسبب طول الأمل و التسويف ، أي أننا نطمئن أنفسنا بأنه مازال هناك متسع من الوقت لإدراك المأمول ، و نؤجل التحرك و التفاعل مع الموضوع ، و أعتقد أن أكثرنا جرب من قبل الإحساس بمحاولة إدراك رمضان في آخر أيام شعبان ، أو أول أيام رمضان ، أو ليلة القدر ، أو ليلة العيد ! و هناك من لا يدرك ما فاته إلا بعد ذلك ، و لا عزاء له .

و بما أن الموضوع مطروق بشدة ، فلن أتحدث عما يمكن عمله استعدادا لرمضان من ذكر ، و استغفار ، و صيام تطوع ، و قراءة قرآن ، و صدقة ، و صلة رحم ، و إنما أشير إلى بعض أبواب الخير مما يغفل عنه الناس مع عظم أجره .

1- التبرع بأشياء عينية للمحتاجين مثل الملابس ، و الشنط ، و البطاطين ، و غيرها من الأشياء ، و إذا كنت لا تعرف بماذا تتبرع ، أو كيف ، أو لمن فاشترك بسرعة في المشروع الرائع بؤجة الخير .

2- تحضير شنط رمضان للفقراء و المساكين ، و ستجد الكثير من الجمعيات الخيرية و المجموعات في كل مكان تساعد في هذا النشاط ، و لكن يجب أن تتحرى أن تصل الشنط لمن يستحقها بالفعل ، فالهدف ليس تحضير الشنط في حد ذاته . و إذا أحببت أن توجه هذه الشنط للمنطقة المذكورة في موضوع على الهامش ، فأرسل لي إيميل لمعرفة المكان و طريقة الاتصال بالجمعيات التي تعمل هناك .

3- ذكر من حولك ، و انتهز كل فرصة لتفتح هذا الموضوع معهم ، فهذا سيضمن لك ألا تغفل ، و أن تستعد فعلا .

هلا تساعدني بذكر أبواب أخرى للخير؟

...

أجاهد نفسي لأستعد ، و مع مرور الوقت أعود و أنتبه من غفلة جديدة ، و يرهقني السؤال الذي يبحث عن إجابة صادقة ، فأعيد طرحه على نفسي ، و على من حولي :

هل أنت مستعد؟

 

* اللوحة للفنان محمد حجي

هناك 54 تعليقًا:

مصــــري..!! يقول...

أستاذ "أحمد"

لا أدري مدي استعدادي.
ولكني أحاول جاهدا الوصول الي الأستعداد الأمثل.

أما عن بؤجة الخير.
فسأحاول بإذن الله أن أكون إيجابياً.

وكل عام وسيادتك بكل خير.

تحياتي
أسامة

فاتيما يقول...

أحمد
كل سنة و إنت طيب يا عزيزى
و ربنا يتقبل منا جميعاً محاولاتنا
الضعيفة منها و القوية
كالعادة جبت الموضوع من أكتر من زاوية
و حطيت قصادنا افكار و حلول كتير
يتبقى إننا نختار اللى نقدر عليه
و اللى منقدرش عليه حتى
يكفينا فيه و لو شرف المحاولة
تحياتى ليك من قلبى يا أبا المصطفى
و رمضان كريم

لماضة يقول...

مش عارفه يا استاذ احمد
حاسه ان رمضان السنه دي مستنياه بشوق زياده
يمكن عشان بقالي كام سنه امتحاناات ومذاكره مش عارفه امارس متعتي بيه كما يجب
بجد السنه دي مستنيه نشحن باقصى طاقتنا
اللهم بلغنا رمضان

عصفور المدينة يقول...

جزاك الله خيرا
وأحب أن أزيد تركيزا على نقطتين أنت ذكرتهما ياباشمهندس
-التأكد من وصول المساعدات للمحتاجين نظرا لقلة الموارد أصلا

- الأولوية لقيامك أنت شخصيا بالتوزيع والعمل وألا تلجأ إلى الجمعيات إلا إذا كنت لا تعرف أحدا وأعتقد أن عملية البحث عن المحتاجين ورؤيتهم كما أشرت أنت في تدوينة سابقة هي مما يحيي القلوب

دعاء مواجهات يقول...

الكلمة فى حد ذاتها (هل انت مستعد)

كثيرا ما ارددها فى نفسى

عندما اقبل على كل مرحلة او تجربة جديدة فى حياتى فالإستعداد فى حد ذاتة مرحلة مهمة للغاية تحدد مدى نجاح التجربة او العمل او مدى فشلة

ويشمل الإستعداد النفسى والذهنى معاً
الاستعداد يعنى التهيؤ والمقدرة على الإقدام على مرحلة ما او تجربة ما والحصول منها على اقل الخسائر

ولكن عندما نتحدث عن الإستعداد للشهر الكريم فنحن هنا نشمل اشياء عديدة بالإستعداد روحيا وعقليا لابد ان نمرن انفسنا على الطاعة وعلى استنكار المعاصى واكثرها انتشارا وتهاونا سماع الأغانى

لما نوصل لمرحلة ان أذننا تستنكر سماع الأغانى فى حد ذاتها نكون قد تجاوزنا مرحلة هامة وهى استنكار المعصية حتى وان جاءت دون عمد منا..

كلمة اتمنى كل واحد يحطها ف تفكيرة

(هتروح بإية يوم القيامة)

لو لم تستعد من اليوم.

احييك على اثارةالموضوع .. بشدة

سلااام

على عبدالله يقول...

استاذ احمد
كل عام وانت والمسلمين اجمعين بخير
اللهم بلغنا رمضان ورمضانات كثيرة

المهم
الحقنلى يا استاذ احمد وتعالى شوف العك اللى انا عكيتو( المدونة بتاعتى )

تحياتى

appy يقول...

ربنا يكرمك يا رب
ويا ريت تساعدنا لو عارف حد محتاج اكتر من الجمعيات والحاجات دى يا ريت تقول لنا ويبقى ربنا يجازيك خير يا رب

أبو خالد يقول...

أبني الفاضل / أحمد
كم كنت في غاية الفرح بالتعرف علي
انسان جميل مثلك كان يوم من أروع أيامي و دعوتك اليوم و تنبيهك هل أنت مستعد؟ جعلهم الله في ميزان حسناتك
و جمعني و أياك في ظله يوم لا ظل إلا ظله
دمت أبن غالي تحمل قلب مرهف و عقل راقي بارك الله في عمرك و جزاك الله خيرا
أني أحبك في الله

محمد عبد الغفار يقول...

محدش بيستعد لأى حاجه الا فى اخر ثانيه

وميض ابتسامة يقول...

عزيزى احمد

اتمنى من كل قلبى ان نفوز برضاء الله علينا وان يتقبل منا صيامنا وصلاتنا وأعمالنا...
وان نحرص على قراءة القرأن ومحاولة ختمه أكثر من مرة

انه شهر الخير فالنحرص جميعا على عمل الخير بكل انواعه بما يرضى الله ورسوله والمؤمنون..

رمضان كريم وكل عام وانتم بخير

عاشقه الاقصى يقول...

فعلا هل نحن مستعدون

جزاك الله خيرا على التذكره الجميله

ودمت بتألق يا استاذنا

انسان بلا عنوان يقول...

السلام عليكم

ماأروع المدونه اولا

رغم انى زرتها قبل كده ، ولكن كأنى
بكتشفها من جديد هذه المره

ما هذا التنوع ، والتنظيم ، والابتكار و ووووو مدونه تنم عن اتقان وتنظيم صاحبها

الموضوع تستاهل عليه تصفيق حاد ، ولكن ثواب الله خير باذن الله

اللهم بلغنا رمضان واثبنا فى خير الثواب

لك تحياتى

صاحب المضيفة يقول...

اللهم باغنا رمضان على خير وطاعة يارب


شكرا لله تذكرتك الجميلة

وشكرا جزيلا لسؤالك الرقيق


بلغك الله ما تحب وزودك التقوى في كل حين

Jana يقول...

أسأل نفسى هذا السؤال قبل كل رمضان ..حتى تحين صلاة المغرب فى آخر ايام شعبان وتبدأ اول ليلة فى رمضانى لأنتهى من هذا السؤال وأبدأ غيره
هل هذا كافى الآن؟
فأجدنى أسأله حتى أخر لياليه ..ليتحول الى سؤال ثالث
هل كان ذلك أقصى ما لدى!؟
ثم تتبخر الاسئلة جميعها بعد انتهاء الشهر
ليرقد فى النفس بدلا من التساؤلات احساسا بالتقصير
واجابة لها أخيرا
كنت أستطيع ان أفعل افضل من ذلك

................
مستشفى الأمراض العقلية من الأماكن التى يغفل عنها الكثير ..أعلم أنهم لا يصومون ..وقد يوجد مستحقين أكثر احتياجا لشنط رمضان والصدقات ...ولكنهم بشكل عام يحتاجون للكثير والكثير
حتى أنهم فى احتياج عجيب الى اقل الملابس "لتسترهم" ليس أكثر والى اقل القليل من لقيمات يقمن صلب ابن آدم
وعلى ذكر كلام احدى الاخصائيات النزيهات ..يفضل ان تكون الصدقات عينية بسيطة رخيصة ..حتى لا تكون مطمع لبعض المشرفين فيقوموا بسرقتها
للأسف هذا ما يحدث فعلا
"أحدى المريضات تخلع ما يسترها لتنال سيجارة وعملة لتحدث أخيها على الهاتف
تخيل حال من يسرق مريضا عقليا!!

قد لا يكون ذلك وقته الامثل فى رمضان ..ولكنها كانت فرصة لذكر احدى الاماكن ..اذا زرتها لن تنسى هول ما رأيته هناك ما حييت
أتكلم عن المشفى الخاص بالاسكندرية بالمعمورة ..ولا أعلم حال المشافى الآخرى
..........

حقا تحرى الدقة والبحث عن المستحقين الحقيقين وشىء من المجهود بدلا من رمى المسئولية على آخرين ..من شأنه أن يزيل (بعضا) من الاحساس بالتقصير فى نهاية رمضان

جزاك الله الخير الوفير يا باشمهندس
على التذكرة والدعوة
اللهم بلغنا رمضان

أحمد كمال يقول...

@ مصري
كل عام و أنت بخير يا أسامة ، جزاك الله خيرا ، و بلغنا جميعا رمضان .


@ فاتيما
كل عام و أنت بخير ، و الله أكرم ، تحياتي لك ، و أتمنى أن تتجاوز إنجازاتك كل توقعاتك :)


@ لماضة
كل سنة و انت طيبة ، ان تصدقي الله يصدقك ، و يبلغك آمالك :) اللهم بلغنا رمضان

أحمد كمال يقول...

@ عصفور المدينة
أتفق معك تماما في النقطتين ، جزاك الله خيرا ، و تحياتي الخالصة لك


@ دعاء مواجهات
تعليقك جميل جدا يا دعاء ، ربنا يكرمك و يتقبل منا جميعا ، و على فكرة الاستعداد هو في حد ذاته النجاح ، تحياتي لك


@ على عبدالله
اللهم آمين ، و كل سنة و انت طيب .

على فكرة أنا مالقيتش عك ولا حاجة ، و قصيت لك شريط المدونة خلاص :)

المنسى يقول...

وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين
بجدد تذكرة جميلة
وفعلا لازم من دلوقتى كل واحد يبدأ فى عد العدة
بس للأسف مش هقدر أشارك معاكو
لأن نشاطى قبل رمضان هيبقى محدود فى كل حاجة
نظرا لبداية الدراسة والسفر لإنى فى جامعة إسكندرية
وبنحاول نحصل على شقة وبنخلص أوراقنا ونشترى أحتياجتنا ودجه هيكون مع بداية رمضان وقبلها كمان
دعاوتكم معانا
ويارب نكون على الخير دايما متجمعين

أحمد كمال يقول...

@ آبي هانم
جزاك الله خيرا كثيرا ، أنا فعلا قلت لداليا قوس قزح ، و البركة فيكم ، و يجعل المجهود ده في ميزان حسناتكم ، بس المهم إخلاص النية من الجميع يا آبي .


@ أبو خالد
بجد بقى أنا اللي فرحان إن حضرتك شرفت رحايا العمر ، أحبك الذي أحببتني فيه ، و الموضوع ده يوصف إحساسي بحضرتك ، و على فكرة أنا مافوتش موضوع صرخة جميل يوم التبرع ، و لكني مالحقتش أعلق .

جزاك الله خيرا كثيرا على زيارتك و كلماتك و دعائك ، و إن شاء الله نتواصل بشكل دائم .


@ محمد عبد الغفار
طيب إيه رأيك نحاول و نعملها سوا المرة دي؟

أحمد كمال يقول...

@ وميض ابتسامة
الله أكرم ، و كل عام و أنت بخير يا عزيزي ، و جزاك الله خيرا على توصياتك ، اللهم بلغنا رمضان


@ عاشقه الاقصى
جزاك الله خيرا ، و أشكرك على كلماتك

تحياتي


@ انسان بلا عنوان
و عليكم السلام و رحمة الله ، ربنا يخليك و يبارك لك على كل كلامك الجميل ده ، جزاك الله خيرا ، و كل عام و أنت إلى الله أقرب .

أحمد كمال يقول...

@ صاحب المضيفة
اللهم آمين ، و جزاك الله خيرا على تعليقك ، و ربنا يطمئننا عليك دائما .


@ جنى
تعليقك هذا موضوع رائع في حد ذاته أحييكي عليه ، و الحقيقة لقد سمعت عن مأساة مؤسسات المعاقين ذهنيا ، و لكني لم أتعامل معهم مباشرة من قبل ، فجزاك الله خيرا للتنويه عنهم ، و أرجو ان يكون لهم نصيب من خير شعبان إن شاء الله .

أحييكي مرة أخرى ، اللهم بلغنا رمضان ، و تقبله منا جميعا .


@ المنسى
أشكرك على زيارتك يا منسي ، و حقيقي كانت فرصة جميلة إننا اتعرفنا ، إن شاء الله ربنا يوفقك في التحضير للدراسة ، و كمان يوفقك قي عمل كل خير ، و كل سنة و انت طيب :)

ِِAdem El-Mahdy يقول...

الانسان ساعات كتير بيتكلم اكتر ما بيشتغل

رمضان ميدان العمل

يلا فعلا نستعد بجد

عاشــــــ النقاب ـقــــة"نونو" يقول...

السلام عليكم
اللهم بلغنا رمضان
احاول الاستعداد وربنا يوفق ويتقبل
بالنسبة للاماكن حالا هحط في موضوعي الجديد مكان رائع تقدروا تساعدوه
وبارك الله فيكم
تحياتي

باسم يقول...

اخى الكريم احمد كمال
جزاك الله الخير كل الخير و هداك و هدى بك الى كل بر
اللهم بارك لنا فيما بقى من شعبان
و بلغنا رمضان على خير ما تحب و ترضى يا ارحم الراحمين
هل انت مستعد؟
ليكون المرء مستعدالامر ما يجب ان يستبقه بالتخطيط الجيد
بمعنى اخر ماذا اريد من هذا الامر

الرياضى قبل ان يبدأ السباق يقوم بالاحماء و التدريب الجيد ليحسن الحصاد
و كما قال علماؤنا الافاضل
انه لكى يحسن الحصاد فى رمضان يجب ان يسبقه
البذر فى (رجب) و الرى فى (شعبان) و من ثم ياتينا الحصاد فى (رمضان)
و لكل مرحلة منها اعدادها و وقتها الذى يحب ان يكون كافيا
ليكن الحصاد وفيرا قويا كافيا

اما ما طرقته اخى فى كلماتك
فهى اساس من الاسس التى بنى الاسلام عليه
بنيانه السامق الشامخ
التكافل بشتى صوره
ان نكون كما ارادنا الله
ان نكون كالجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى
ان نحب لكل اخوتنا ما نحب لانفسنا
ان ننفض عنا الانانية المقيتة التى صارت تلازمنا حتى فى عباداتنا و صلتنا بربنا و سائر معاملاتنا الا ما رحم ربنا
و الله ان الامر يسير على من يسره الله عليه
و الله ان تبسمنا فى وجوه اخوتنا صدقة
هذا التبسم الذى على الرغم من بساطته الا ان له اثر السحر على النفوس
نعم اخى الكريم ابواب الخير كثيرة كثيرة كثيرة فهل من مشمر ابواب الخير ليست مكلفة و لا مرهقة
فهل آن لنا الا نبخل على انفسنا حتى بشق تمرة او بسمة ثغر
سنجد الحال غير الحال
جزاك الله خيرا على التذكرة
و معذرة على الاطالة


!!! عارفة ... مش عارف ليه يقول...

عارف يا احمد
كل عام وانتم بخير دي أول مرة اسمعها السنة دي واحس فيها برمضان .. أه والله
دوما صديقي العزيز تناولك مختلف لأمور عادية نمر عليها جميعاً مرور الكرام

تراها أنت وتعرضها علينا من زاوية أخرى
لنرى نقطة تضيء بداخلنا

في الحقيقة دائماً تثير اندهاشي بموضوعاتك الجادة الرائعة والتي نتغافل عنها جميعاً

شكراً لدقاتك على النقاوس الذي بداخلنا دوماً

تحياتي للصديق الصدوق
وليد

Diyaa' يقول...

أتمني فعلاً ميجيش يوم عليا وأنا شايب وشعري أبيض وضعيف وأندم علي إني ما كنتش مستعد وسوفت وأجلت وتكاسلت
أتمني من الله الهداية والتوفيق لينا جميعاً في عمل الخير والأستمرار فيه وميكونش بس مرة في العمر
ألف شكر يا باشمهندس علي التذكرة والصياغة الهايلة للموضوع
وبإذن الله هكون موجود في مشروع بؤجة الخير وهفكر اللي حواليا بأي خير تاني ممكن نعمله للناس المحتاجة
وأحاول أفكر نفسي بأي خير ممكن أعلمه لنفسي وأقابل بيه ربنا بثقة إني نجحت في الأختبار واستعديت ليه صح
خالص التحية
والسلام ختام :)

بسّام الكثيري يقول...

أخي العزيز / أحمد كمال
لك مني جزيل الشكر على إخراج مكنون هذه الخاطرة الى الواقع .. فهي بحق حديث النفس للنفس ، أو قل موعظة النفس المطمئنة .. سؤال يطرح نفسه كثيرا رغم هرب بعضنا منه ..
هل أنت مستعد !!
لمواسم الطاعات .. !!
للموت !!
سألت نفسي ..
و سأدع الإجابة للنفس في داخل النفس ..
فقد أيقظ ما كتبت ما كان نائما ً ..
و سأعيد تكرير النقطة التي ذكرت فيها :
3" - ذكر من حولك ، و انتهز كل فرصة لتفتح هذا الموضوع معهم ، فهذا سيضمن لك ألا تغفل ، و أن تستعد فعلا . "
فعلا هذا ما نحتاجه ، وهذا الاسلوب ، يؤكد عليه علماء التنمية الذاتية فهو يدعم وينمي مهارة التغيير داخل النفس .
أخي الكريم .. كم أنا مسرور لأني أقرأ لشخص عظيم ـ بحق ـ مثلك ففي ما تكتب خير كثير .. فاللهم بارك
ولك مني أرق و أعذب تحية أخوية . .
و الله نسأل أن يوفقنا في رمضان .. وأن يجعلنا ممن يصومون نهاره ويقومون ليله .. و يوفقنا واياكم لقيام ليلة القدر .

جودت حسن يقول...

تفاجئت مثلي مثل كثيرين غيري ان رمضان قد صار امرا واقعا
و انني كما تقول يجب ان استعد
الغريب انني قلت لنفسي هذا الكلام في رمضان السابق و في رمضانات اسبق
تعجبت لماذا دائما نستعد
لماذا لا نتخطى هذه المرحلة الى مرحلة اخرى اسمها نستزيد مثلا ؟؟
على اية حال
انا على وشك الاستعداد كالعادة
اتمنى ان يبلغني الله رمضان على خير و سلام

جودت

kochia يقول...

هل انت مستعد ؟؟
سؤال مباشر جدا وواضح
والاجابة ايضا واضحة
نعم مستعد
ولكن احيانا اكتشف انني غير مستعدة
الاستعداد ليس ان انتظر الشهر واعرف موعد مجيئه
ولكن الاستعداد لهذا الامر تحديدا هو ان استشعره
احبه
انتظره
ارجوه واتمناه

ارجو ان اكون مستعدة كما يجب
تحياتي

بثينــــــة يقول...

أولا : تحيتي لمقالك الرائع
أصدقك القول .. مرت عدة رمضانات سابقة وأنا لا أشحذ نفسي قبله كما يجب .. ربما أني أفعل ظاهريا كل ما 'يجب ' فعله .. أفعله و أنا آمل أن يتحسن أدائي فيمتد تأثير ما أفعل داخليا وهو المراد الأصلي .. لكني لا 'أصل' لذلك الإحساس الذي مررت به في السابق
هذه السنة أنا أبتهل إلي الله أن 'أشعر' بما أفعل .. ليتقبله الله .. فالأمر ليس طقسا نؤديه أو جهد نبذله أو مجرد فرض يؤدي ونعود من حيث بدأنا .. لنقطة بداية كأننا لم نغادرها أبدا .. كأننا حرثنا في بحر .. فنالنا التعب وداخلنا مازال ملح وبوار
دعني أشكرك لأنك دققت ناقوسا نحن في أشد الحاجة إليه

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أ.احمد كمال
المقالة هذه المرة مليئة بالخير الوفير وكما عودتنا ولكنها عامرة ايضآ بفيض الخير من رمضان .نعم استاذ احمد ابواب الخير كثيرة وذكر ضيوفك حتى اكثر مما ذكرت انا فى نفسى ولكنى ارى رمضان فرصة فعلا للوقوف بصدق امام انفسنا ونحاسبها بأمانة وبدون مواربة :هل انتى مستعدة لاعظم حدث :المقابلة مع الله والمحاسبة والحساب بمثقال الذرّة.....
اجيبك صراحة ياأستاذ احمد بالنفى فآفة التسويف تسرى فىّ وادعو الله ان ينجينى منها قبل فوات الاوان يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من أتى الله
بقلب سليم.
تحياتى واحتراماتى ودعواتى لك وللأمة الأسلامية كلها بالخير والعفو والعافية.
دمت بخير أستاذ احمد.

عاشقه الجنه يقول...

اولا السلام عليكم و رحمه الله و بركاته
ثانيا جزاك الله كل خير اخي

فعلا احنا لازم نستعد لرمضان و ننقي نفسنا و نعلن توبتنا للخالق عز وجل
يااااااااااه
انا عن نفسي حاسه بتقصير رهيييب
ولكني اشهد الله اني حبه
اللهم بلغنا رمضان و اغفر لن و ارحمنا
جزاك الله كل خير يا باشمهندس
فمدونك جميله جدااااااا
تقبل مروري

إيما ( أم البنين) يقول...

أستاذ أحمد:
جزاك الله خيرا على الموضوع والأفكار المطروحه فيه..
وجزاك الله خيرا على كل موضوعاتك المفيده فانا أتابعها منذ فترة ..وبالنسبه لموضوع رأي الناس..فالموضوع هايل وانا كتبت تدوينه متعلقه بالموضوع ..فياريت حضرتك تشرفني بالزياره لقراءتها
تحياتي

إيما ( أم البنين) يقول...

رقائق في دقائق ..مدونه جديده تدعوكم لها إيما (أم البنين)..فيها نذكر بعض الرقائق التي تأخذ دقائق من وقتنا ..ونحصد بها
حسنات كثيرة..وندعو الله أن تكون خالصة لوجه الله تعالى..كما تتمنى
أم البنين مشاركتكم لتكتمل الإستفاده
المدونه على الرابط التالي:
http://rakaek.blogspot.com/

أليس في بلاد العجائب يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله خيرا علي التذكرة و الحمد لله انها اول مشاركة لي عند حضرتك في موضوع يمس القلب ..

لو تسمح لي اقول كلمة صغيرة يمكن تلاقي قبول من غيري

لو عايز تتصدق في رمضان او في اي وقت روح لمكان محدش يعرفه ..

هديلك مثال.. دار الاورمان مثلا... الناس كلها عارفاها و اسهل ما علينا ارفع سماعه التليفون اخلي مندوب يجي ياخد اللي فيه القسمة و خلاص

كل الناس بتوديلها و بتودي لغيرها من الجمعيات و الاماكن التي اخذت شهرة علي المستوي المحلي

صدقني في اماكن حوليك لو دققت النظر و فكرت شوية هتلاقيها محتاجة اكتر من غيرها ..

ومش بقصد البواب مثلا و لا الناس اللي طول ما انت داخل و خارج بتعطيهم مما اعطاك الله ..

في اماكن و دور رعاية تستحق جدا الصدقات و الزكاة فيها

و عجبني جدا من ذكر مستشفي الامراض العقلية كاحد الاماكن .. الله يلطف بمن فيها..

لو كل واحد قعد مع نفسه 10 دقايق بس يفكر .. يمكن مكان مر عليه في طريقه للعمل ولا في مشوار .. اتعب دماغك شوية في التفكير و علي اد ما هتتعب هتلاقي ثواب مضاعف باذن الله ..

في طفل بيجيله طقمين و تلاتة و عشرة و غيره مش لاقي حاجة تستره فعلا

شفت بعنيا ناس من اللي بتحسبهم غلابة الاكل عندهم بيبوظ من كتره ... كل الناس بتتصدق عليهم و من كتره بيرموه .. طب ليه؟؟؟

مهو في اللي محتاجله واولي بيه منهم

بعتذر علي الاطالة و ارجو من الله ان يبلغنا جميعا رمضان و ان يرزقنا فيه فعل الخيرات ويتقبلهم منا :)

همس الاحباب يقول...

استاذى العزيز
زيارة متاخرة جدا
بس الحمد لله انى وصلت لمدونة رائعة
واخ فاضل سعدت بمقابلته والتعرف عليه
واكن له كل حب واحترام
اما بخصوص البوست
فجزاك الله خيرا ومتعك بالصحة والسعادة وهل انت مستعد ؟؟؟
سؤال نردده كثيرا
ولكن نخشى فوات الاوان وان يمر رمضان بدون ان يغفر الله لنا
لذلك اخشى كثيرا من فوات العمر وعدم استلاله فى طاعة الله عز وجل
تحياتى اخى الكريم

أحمد كمال يقول...

@ Adem El-Mahdy
نورتني يا ادم في أول زيارة لرحايا العمر ، و في انتظارك دائما ، و بلغنا الله و إياك رمضان


@ نونو
و عليكم السلام و رحمة الله ، اللهم آمين يا أم يوسف ، بس أنا مالقيتش حاجة عن المكان اللي قلتي عليه؟


@ باسم
جزاك الله خيرا على كلماتك الرائعة ، و التي تكاد أن تكون موضوع مستقل في حد ذاتها ، أشكرك و أحييك ، و أسأل الله أن يتقبل دعاءك .

أحمد كمال يقول...

@ عارفة مش عارف ليه
مش عارف أقول لك إيه يا وليد ردا على كلماتك الجميلة ، غير إني سعيد برأيك ده ، و حاسس بصدقك و انت بتقوله .

تحياتي لك ، و كل عام و أنت بخير مرة أخرى .


@ Diyaa
بارك الله فيك يا ضياء ، و نفع بك ، و إن شاء الله انت أساسي مش بس في بؤجة الخير ، لكن في كل خير ، و ربنا ينجحك في الاختبار يا رب .


@ بسّام الكثيري
أسلوب أديب ، و كلمات مفكر ، و فوق هذا تغمرني بذوقك في التعليق و الثناء علي بما لا أستحقه ، فلا املك إلا أن أسأل الله أن يستجيب دعاءك ، و أن يتقبل منا جميعا صالح الأعمال .

تحياتي لك يا أخي .

أحمد كمال يقول...

@ جودت حسن
أهلا بك ضيفا جديدا في رحايا العمر ، و أتمنى أن تكون ضيفا دائما :)

بلغنا الله رمضان على خير و استعداد


@ kochia
لعل اجابتك اضافت بعد جديد للموضوع ، ليس فقط أن نستعد ، و لكن أن نحب و نتمنى ، و هذا ما أستشعره عندما أتخيل رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو يدعو ربه : اللهم بلغنا رمضان ، و هذا هو الموقف الوحيد الذي كان يطلب فيه طول العمر على ما أذكر .

تحياتي لك


@ بثينة
تعبيرك جميل ، و فعلا يؤدي جميع الناس الطقوس ، و لكن من يشعر بمعنى ما يفعله ؟ إن الأمر لا يتعلق بالفهم ، و إلا لكان منحة مجانية لمن فهم مرة واحدة على الأقل ، و لكنه يتعلق بإحساس قلبي لا نملك أن نستدعيه ، و إنما نقف بالباب ، ندق بأمل ، و ننتظر الإجابة ، و لا ينقطع رجاؤنا في رحمة صاحب الإجابة .

أجاب الله ابتهالك ، و بلغنا جميعا رمضان .

أحمد كمال يقول...

@ norahaty
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ، بارك الله فيك و خلصنا جميعا من التسويف و طول الأمل ، و قيل أن أبوبكر الصديق رضي الله عنه من قصر أمله في الدنيا كان حين يصبح لا ينتظر المساء ، و حين يمسي لا ينتظر الصباح ، أما عمر فكان إذا أخذ النفس فلا ينتظر أن يخرجه !

نجانا الله و ألحقنا بالصالحين ، تحياتي لك


@ عاشقه الجنه
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ، أهلا بك يا باشمهندسة ، ربنا يحقق آمالك يا رب ، و أحب أقول لك إن تصدقي الله يصدقك ، يعني إنوي و هو سبحانه كريم .

أهلا بك في رحايا العمر ، و أرجو أن نراك باستمرار ، تحياتي لك .


@ إيما (أم البنين)
جزاك الله خيرا كثيرا ، أنا قرأت الموضوع و علقت عليه ، و أضفت له رابط كمان من رأي الناس نفسها ، و مبروك المدونة الجديدة و جعلها الله في ميزان حسناتك .

أحمد كمال يقول...

@ أليس في بلاد العجائب
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ، أهلا بيكي للمرة الأولى هنا شرفتينا ، و أرجو أن نراك دائما .

أتفق معك تماما في كل ما ذكرتيه ، و لذلك أشرت لمشروع بؤجة الخير لأنه حايروح لناس يستحقوا فعلا إن شاء الله ، جزاك الله كل خير ، و تقبل دعائك . تحياتي .


@ همس الاحباب
يا أهلا و سهلا بك ، حقيقي شرفتنا ، أنا اللي سعيد جدا بالمعرفة و بالزيارة ، و إن شاء الله نتواصل دائما .

بلغنا الله رمضان ، و غفر لنا جميعا ، جزاك الله خيرا و لك تحياتي .

nosha يقول...

الأستاذ / أحمد
أحييك جداً على فكرتك الجميلة والأكثر من رائعة وجزاك الله عنها كل خير وكل ثواب
وأتمنى المشاركة مع حضرتك ومع أي حد في فعل الخير وكسب الثواب
وأرجوا من حضرتك الإطلاع على هذا الجروب وأنا عامله برده بفكرة من الأفكار اللي حضرتك طرحتها وياريت إني أعرف وجهة نظر حضرتك في الفكرة وأتمنى مشاركتك والدعاية للفكرة وده اللنك بتاع الجروب اللي فيه الفكرة

http://www.facebook.com/group.php?gid=19165517503

آسف للإطالة على حضرتك وتحياتي ليك جداً ولفكرتك الجميلة

مدحت محمد يقول...

ربنا يبارك فيك يارب

كل سنة وحضرتك طيب

ربنا يبلغنا واياك رمضان يارب العالمين

مع اصرارى يقول...

كل سنة وانت طيب

عاشقه الفردوس يقول...

الله المستعان


تدوينه رااااااائعه وجزاك الله خيرا علي التذكره

سبحان الله كتبت تدوينه تتناول نفس فكره تدوينتك ولكن طبعا تدوينتي لاتاتي بجوار تدوينتك شيئا

جزاك الله خيرا واسال الله العظيم ان يبلغنا الله واياك رمضان

شهرزاد يقول...

كل سنة وأنت بخير
رمضان قريب

وإن الذكرى تنفع المؤمنين

جزاك الله خيرا على هذه التذكرة

فالكثير منا غافلون

تحياتي لك

أحمد كمال يقول...

@ nosha
جزاك الله خيرا يا محمد ، أنا زرت الجروب و انضميت له ، و تركت هناك تعليق كمان ، أحييك على الفكرة ، و أقترح عليك وضع أفكار مختلفة علشان كل واحد يقدر يعمل الشنطة ، و ممكن كمان تقترح مكونات معينة للشنط ، و تكتب الأسعار الحالية للمواد المكونة لها لتسهيل المهمة لأي واحد متحمس لها ، و أخيرا في تجار بيعملوا الشنط دي ، ممكن تنشر أسماءهم و تليفوناتهم على الجروب .

أشكرك على إيجابيتك ، و أهلا بيك في رحايا العمر دائما .


@ مدحت محمد
آمين ، جزاك الله خيرا ، و كل سنة و انت طيب :)


@ مع اصرارى
و انت طيب يا أستاذ مصطفى

أحمد كمال يقول...

@ عاشقه الفردوس
جزاك الله خيرا ، بالعكس موضوعك جميل ، و فيه أفكار عملية متعددة ، و الموضوعين بيكملوا بعض .

نورتي رحايا العمر ، و أهلا بك دائما .


@ شهرزاد
و انت طيبة ، أشكرك على زيارتك و التعليق ، و أتمنى أن نراك دائما .

ايوية يقول...

احاول الاستعداد لهذا الشهر الكريم
بلغنا الله واياكم رمضان وجعلنا ممن يؤدون حققة خير اداء

رحيـــــــــــــــــــــــل يقول...

اخي ....
احنا عنا هون بفلسطين
الحمد لله بننتظره بكل يوم
لانه رمضان شي حلو بنسبه لينا
بس الكل بيعرف وضعنا هون
وعلى كلا الحمد لله
ونحنا مستعدين لنرضي ربنا
مشكور على الموضوع
تحياتي ليك
رحيل

موناليزا يقول...

سؤال مهم جدا والاجابة ستختلف من شخص لاخر
عن اوجه الخير الاخرى اقترح ان نبدأ بالاقارب الفقراء او الجيران الفقراء يعنى مش شرط ادور على جمعية خيرية اتبرع فيها وفيه ناس حواليا محتاجين
وكل عام والامة الاسلامية بخير

أحمد كمال يقول...

@ ايوية
آمين ، جزاك الله خيرا ، و أشكرك على زيارتك .


@ رحيل
أكيد إنتم مستعدين ، و لولاكم إنتم ما كنا إحنا قدرنا نرفع راسنا ، ربنا يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى ، و يرفع مقته و غضبه عنا ..

أشكرك على زيارتك الأولى و تعليقك ، و أتمنى أن تزورينا دائما .


@ موناليزا
طبعا الأقربون أولى بالمعروف ، و التعامل الشخصي أفضل من توكيل الغير ، و المهم أن الكل يشارك بأي صورة و لو بالقليل ، جزاك الله خيرا ، و كل عام و أنت بخير :)

سلوى يقول...

يا له من سؤال

هل أنت مستعد؟؟

جزيت كل الخير ع التذكره

The Soul and body يقول...

الحقيقة اننى اشعر بالخوف الشديد كلما يقترب رمضان هذا العام

اننى و للاسف تلقيت صدمات كثيرة فيمن حولى و فى نفسى اولا

حتى وصلت الى درجة لم اعد اعلم احقا انا اعبد الله من قلبى و هل يتقبل هذا القليل الذى لا اتيقن من نقاء نيته
فى السنوات الاخيرة و كان الدنيا اعطتنى لطمة كبيرة على وجهى احاول ان افيق منها كى اواصل حياتى

بدات بالخطوة الاولى و رمضان امامى
و كل ما اشعر به هو الخوف

و ربما قليلا من الامل

اعتذر عن رسالتى
لكنى فقط كتبتها

أحمد كمال يقول...

@ سلوى
أهلا بك من جديد ، و جزاك الله خيرا على التعليق .


@ The Soul and body
لا تعتذري عن إحساسك :) إن الكثير منا تلقى الصدمة أيضا .

بارك الله لك في الخطوة الأولى ، و وفقك إلى الخطوات التالية .

تحياتي