16 يوليو 2008

الدروس المستفادة من قصة حياتي

قصص

الدروس المستفادة مثل جميع الأطفال كنت أحب القصص و أنا صغير ، و خاصة القصص المصورة ، و كان وجود كتب جديدة يمثل لي متعة لا مثيل لها . كانت معظم القصص في ذلك الزمن تنتهي بقائمة أسئلة تختبر معرفة الطفل بتفاصيل القصة ، و عادة ما تحتوي هذه القائمة على السؤال الخالد التالي : ما هي الدروس المستفادة من القصة ؟

لم أكن أحب هذه الأسئلة ، فهي تعطيني الانطباع بأنني أمسك كتاب المدرسة للقراءة ، كما أنني لا أحتاج إلى كثير من الذكاء حتى أقرر أن الأمير اللطيف ابن الناس المكافح و الذي واجه التنين هو الطيب ، و أنني يجب أن أكون مثله ، أسمع كلام أمي ، و أغسل أسناني يوميا ، الخ . و حتى الآن لا أحب أن أقحم أسئلة لا لزوم لها في أي موضوع ، و أندهش من مقدرة الكثير من الناس على تناول الموضوع الواضح البسيط بالعديد من الأسئلة و الأجوبة التي لا تأتي من منطلق التحليل ، و إنما من قبيل تزجية الوقت أو "اللت و العجن" .

و بالرغم من هذا كنت أقرأ هذه الأسئلة و أجيب عليها ! و السبب في ذلك أنني كنت أحب الكتب جدا ، و كنت أقضي أوقات طويلة في القراءة ، مما يضطرني إلى إعادة قراءة كل الكتب المتاحة و المناسبة لسني ، و أظل أبحث عن أي شيء جديد أقرأه لدرجة أنني كنت أقرأ حتى الفهرس ، و أراجع أرقام الصفحات لأتأكد أن المطبعة لم تنس أحد الأرقام ، و أضع علامات على الغلاف الأخير على أسماء باقي كتب السلسلة الموجودة لدي ، و بالطبع كنت أقرأ الأسئلة و أجيب عليها أيضا .

و مع ذلك كنت أفرح عندما أفتح كتابا جديدا و لا أجد فيه قائمة الأسئلة إياها ، و كأنني تخلصت من عبء ثقيل .

قصة حياتي

قصة حياتي لم أكن أعلم وقتها أن قصة حياتي أيضا ستكون مليئة بآلاف المواقف التي تتطلب طرح أسئلة ، و لكن لن تكون هناك قائمة أسئلة مطبوعة ، هذه المواقف يمر بها الكثير إن لم يكن معظم الناس ، و لكن بعضها يستحق وقفة تأمل لاستخلاص الدروس المستفادة منها .

عادة لا تكون هذه الأسئلة سهلة و مباشرة ، بل قد تكون محيرة و مركبة ، تتناول الأحداث لتحللها ، و المواقف لتقيمها ، و الأشخاص لتصنفهم ، كل ذلك وفقا لمعتقداتي و خلفيتي الثقافية ، بل إنها قد تطرح احتمالات لا نهاية لها حول كل موقف من نوعية : ماذا لو ، ماذا لو لم ، لم لا يحدث كذا و كذا ، و غيرها الكثير .

و بقدر صعوبة هذه الأسئلة في بعض الأحيان تكمن أهميتها ، فبناء عليها قد أتخذ قرارا ، أو أغير موقفا ، أو أختار اتجاها ما ، و هذا كله يخلق مواقف جديدة تتطلب أسئلة جديدة .

و لكنني اكتشفت أن المطابع - للأسف - لا تنتج هذا النوع من الأسئلة ، و إنما علي أنا أن أبحث عنها بنفسي ، و في بعض الأحيان لا يكون الهدف الإجابة عليها ، و إنما يكفي أنني أستطيع طرحها .

الدروس المستفادة

ربما تسألني الآن : و ما هي الدروس المستفادة من قصة حياتك ؟ فأقول كثيرة ، و بالرغم من أن معظم هذه الدروس شخصية إلا أن بعضها قد يكون عاما ، و لعله يستحق الإشارة إليه بالفعل ، و لكنه قد يبدو بالنسبة لأي شخص غيري نصائح و مواعظ مباشرة ، و لن يكتسب نفس قيمته لدي ، قيمة التجربة . و أعتقد أن الأهم لكل شخص أن يستخلص الدروس المستفادة من قصة حياته هو .

و الآن ماذا عنك أنت ، هل وجدت الدروس المستفادة من قصة حياتك بعد ؟

هناك 18 تعليقًا:

فاتيما يقول...

يا أحمد
إحنا طلعنا من نفس دفعة الثانوية العامة
و شكلنا كمان من نفس دفعة هواية القراءة فى الصغر
كنت بعمل اللى بتقوله دا
و كانت متعتى أجيب قصص تانتان و أقعد اعلم من ورا على اللى عندى و اللى لسه مجبنهوش و هنروح نجيبه من معرض الكتاب السنة الجاية و أقعد ارتب فى المجلات و القصص و ...
بس حكاية الدروس المستفادة دى عمرى ما كنت بحب أجاوب عليها
كنت بحس إنها صعبة
بشيلها جوايا و خلاص مدام عارفاها مش كفاية أسئلة المدرسة ؟؟!!
بس دلوقتى إنت خلتنى أسأل روحى عن الدورس المستفادة فى حياتى
يا لهووووووووووى
إجابة السؤال دا هيطير من عينى النو أسبوع قدام
يبقى بلاش أجاوبك احسن
و لا حتى اجاوب روحى حتى
تحياتى يا احمد
و دايما كلامك فيه شىء مختلف فى توقيت مختلف بمذاق مختلف

قوس قزح يقول...

بوست جميل كالعادة

اكيد طبعا طلعت بدروس من حياتى و الا يبقى السنين اللى مرت باللى فيها مالهاش اى معنى

و يمكن اهم درس اتعلمته هو احذر عدوك مرة واحذر صديقك الف مرة
و مع كده الحذر لا يمنع من القدر

انا جاية اسلم عليك قبل ما اسافر
استودعك الله

kochia يقول...

لما كنت بقرا زمان القصص دي
مكنتش اصلا بحاول اقرا الاسئلة اللي في الاخر
قريتها مرة واحدة وحسيت انها سهلة وللناس الاصغر مني
حسيت اني دايما هعرف احلها
ومشيت الحكاية

لكن دلوقتي
بعد سؤالك ده
لقيت نفسي بسلك نفس المسلك
وبمر في التجربة .. وبعتقد اني فهمت كل دروسها المستفادة
لكن بعد شوية بلاقي اني مريت فيها صحيح لكن مش بعقلي كله عشان اعرف اخرج بالدرس كله
الانسان بيقرا اللي عاوزة وبيفهم اللي عاوزة
عشان كدة بيفوته كتير
ياتري هعرف دروسي المستفادة امتي ؟؟
بعد ما قصة حياتي تنتهي ؟؟
طيب ساعتها هستفيد ازاي ؟؟

الظاهر كان لازم احل كل الاسئلة اللي في اخر الكتاب دايما عشان اتعلم ده

بيعجبني اوي في كتاباتك اسلوبك السهل الممتنع
بسيط اوي وعميق اوي
كمان بيعجني قدرتك علي الربط والتحليل
بتخليني دايما بعرف افكر وانا بقرأ .. مش بقرأ وبس
يعني موضوعاتك لازم نحل وراها برده اسئلة الدروس المستفادة

تحياتي

norahaty يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أ.احمد
من لحظة ميلادى كانت هناك دروس..
لحظة أن خرجت من بطن امى
صامتة تمامآ
نعم صامتةتمامآ
عكس كل الاطفال فى الدنيا
وقالت حينها الطبيبة ولاحظ
انا كنا فى زمن لم تكن الطبيبات
هن من يتولين (توليد النساء )كثيرآ
اقول لك قالت الطبيبة:اسفة المولودة ميتة
وصرخت حينها امى :لالالالالا...........
احسست بحركتها فى الصباح حاولى إفاقتها
ارجوكى حاولى مرة اخرى من فضلك ....
وكان وصار ها انا ذا اكتب اليك عن تجربة مررت بها منذ لحظة ميلادى وكانت عبرة وعظة لمن حولى قبل ان تكون لىّ انا شخصيآ.
جميلة موضوعاتك ياأستاذ احمد وتزداد جمالآ فى كل مرة فاسمح لىّ بأبداء الاعجاب بها للمرة الالف بعد الائة

appy يقول...

الدروس المستفاده
اقولك كلمه مامه بتقولها ليه
ايه هى بقى تقولى يا بنتى انتى مبترحميش نفسك حتى النمله بتفكرى هى بتعمل ايه هو انتى كل حاجه مش لازم تعدى عليك بسهوله لازم تقعدى تفكرى واستفدى ايه وايه مش استفدتيه
هو ده صح ولا لا مش عارفه

ايوية يقول...

هل انت استفدت من تلك الدروس

!!! عارفة ... مش عارف ليه يقول...

الدرس المستفاد لم أعلمه انا بل دلني عليه احدهم حين قال لي

أنت دائماً تبحث عن ماهية الأشياء؟


تحياتي لدائبك النهم
في إثارة عقولنا

وليد

نونو يقول...

السلام عليكم
طبعا فيه دروس مستفادة كتيييييييير جدااااااا من قصة حياتي يمكن اهمها اني اتعلمت ان البني ادم مش بلسانه الحلو بس اللي ادامي وانما لازم التعامل كمان ومش على الحلوة وانما المرة كمان وان ما كانش في الحلو زي المر يبقى ما اعرفوش او احجمه احسن
وحاجات تانية حفزتني الحقيقة اتكلم عني لان حياتي بالرغم من اني مش كبيرة اوي الا انها مليانة اويييي
تحياتي واعتذاري عن تعثري في المتابعة

Mena Mostafa يقول...

وأنا صغيرة بابا كانت بتطلع عينه عشان ينقلي خبرته وأنا كنت عنيدة جدا وكنت دايما باصمم أخوض تجاربي ومعاركي بنفسي بس بيني وبين نفسي كنت باخد كلامه بعين الاعتبار... نفس الكلام حصلي مع أختي الصغيرة... بس لاحظت في الحالتين إنه فعلا مهم إن الواحد يسمع كلام اللي حواليه لأن عمر ما حد فينا حيعرف كل حاجة لوحده... انشر خبرتك وتجاربك للناس حتى لو اعتبروها موعظة حيستفيدوا منها... وكدة كدة أسلوبك حلو فماحدش حيدايق... أنا اتعلمت منك كتير :)ربنا يكرمك.

بنت القمر يقول...

الدرس المستفاد.... صعب اوي
اعتقد ان الدرس المستفاد مش لازم يكون ثابت
بمعني ان خلاصه تجربتك في العشرين تختلف عنها في التلاتين تجربه عاطفيه او عمل او زواج غير موفق او خلاف عائلي قد يغير مفهومك ونظرتك للامور وما امنت به في الامس قد تكفر به اليوم
ده اللي اتعلمته مفيش ثابت الا الله
مفيش علاقه ولا مكان ولا ملكيه هي امان مطلق كل شيئ نسبي ومتغير
قد احرص علي تجميع الاصدقاء في وقت وابذل جهد نفسي وبدني شديد في علاقتي بهم من الاجل الحفاظ عليهم ثم اكتشف ان ده كان غلط فادخل قوعه خاصه لفترة
ثم اتفاني في علاقتي الزوجيه وربما اصل اني ربما لم احصل علي ما اريد من تقدير فاتراجع عن العطاء
ار بما احرص علي الاهتمام بنفسي بعد ان اكتشف اني ربما قسوت عليها
مفيش شيئ ثابت
يا عزيزي المهم ان اضع راسي علي المخده ليلا واشعر براحه ضمير وهدوء نفس
تحياتي

basma يقول...

لا أحد يعلم المغزي من حياته إلا عند نهاية العمر
وليس هناك ما يسمي بالدرس المستفاد إنما هي إشارات لأخد الحيطه فيما بعد
وكثيرين هم من يغفل تك الإشارات ويستمر من اختبار لاختبار كل ... كل له زمنه وطعمه

أحمد كمال يقول...

@ فاتيما
واضح إن المشكلة كانت في الجيل بقى مش في أنا لوحدي :)

أما عن خضتك فهو ده اللي أنا عايزه ، مش لازم تجاوبيني أنا لكن لازم تجاوبي روحك ، علشان ماتبقاش قصة زي كل القصص التانية . تحياتي

@ قوس قزح
هو درس فعلا ، بس غريبة يبقى أهم درس في حياتك . على العموم تسافري و تيجي بالسلامة إن شاء الله .

أحمد كمال يقول...

@ kochia
هي دي مشكلتنا كلنا ، بنقرأ و نسمع لكن هل بنتعلم ؟ و حتى لما بنعيش التجربة ، مش كل مرة بنتعلم الدرس ، و أنا متأكد إن كل واحد ممكن يسأل نفسه في وقت ما الأسئلة اللي انت بتسأليها ..

تحياتي

@ norahaty
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته ، سبحان الله موقف حرج و عصيب فعلا ، و أكيد كانت عبرة للكل خصوصا للأم و الطبيبة كذلك ، و حمدا لله على سلامتك :)

أحمد كمال يقول...

@ آبي
واضح إن دي نقطة تميز عندك ، و عموما مش ماما بس اللي لاحظت كده :)

@ ايوية
بعضها استفدت منها من أول مرة ، و بعضها لسه بحاول ..

@ عارفة ... مش عارف ليه
المهم إنك لقيته :) تحياتي لك

أحمد كمال يقول...

@ نونو
و عليكم السلام و رحمة الله ، عندك حق و دروسك دي أكيد تعبتي قوي على ما اتعلمتيها . تحياتي

@ Mena Mostafa
جزاك الله خيرا على كلماتك ، و مين فينا ماتعلمش من اللي حواليه ؟ بس على فكرة الوالد حقق نتيجة غير عادية .

أحمد كمال يقول...

@ بنت القمر
أكيد كل فترة الواحد بيعيد ترتيب أوراقه و يصحح خريطته الذهنية ، لكن ده مايمنعش إن الدروس اللي اتعلمتها في الجامعة مثلا لسه باستفيد منها ، و ما الخبرة إلا تراكم للدروس و التجارب ، و ده شيء إحنا بنعمله بشكل لا إرادي ، لكن نقدر كمان نستغله بشكل أفضل لو عملناه عن وعي . أحييك

@ basma
لعل ما تقصدينه هو الحكمة من حياته كلها ، و نتيجة اختباره النهائي ، و في هذه الحالة أتفق معك ، أما عن الدروس التي تعيننا لنكمل المشوار و نجتاز هذا الاختبار فكثيرة بل و ضرورية للنجاح . تحياتي لك

شــــمـس الديـن يقول...

السلام عليكم

بصراحة اقوي حته في المقال كلها هي
، و لن يكتسب نفس قيمته لدي ، قيمة التجربة

فبالفعل التجربة هي خير معلم
و بالتدريج - طالما الانسان كون ثوابته الاساسية - بالتدريج يخوض الانسان تجارب اثناء حياته الي اخر يومف ي عمره , و العاقل ما يحاول ان يتأمل تجراب الاخرين و يستفيد منها علي قدر الامكان حتي تنفعة في تجاربه هو , و لكن لا تغني المعرفة عن التجربه , و لكن الناصح حقا من يستفاد من دروس الاخرين ليجعل تجربته انجح ولا يضيع الوقت في التجريب للخروج بالدرس فثمن الدرس الناتج عن تجربه هو ثمن فادح حقاً

عامة مدي تقييمي لتجاربي او تجارب الاخرين و استفادتي منها اعتقد ان دا ما يفرق الناسع ن بعضها و هو اللي بيخلي ناس محلك سر متتغيرش او تحاول انها تغير جزئيات في نفسها و ناس في قمة المرونة بيغيروا او يحاولوا يغيروا اسلوبهم و يطبقوا دروس التجربة عملي

مقالة تثير العقل و الخيال بجد ... بارك لله لك في قلمك

خالص التحية :)

أحمد كمال يقول...

@ شمس الدين
و عليكم السلام و رحمة الله ، الحقيقة عجبني جدا تعليقك ، و أتفق معك فيه تماما . تحياتي لك و أشكرك على المتابعة المستمرة .