22 مارس 2008

ظاهرة المسحراتي

اعتاد المسحراتي أن يطوف الشوارع و الأحياء في رمضان . كان هذا فيما مضى من الزمان . أما الآن فقد باع المسحراتي الطبلة ، و استثمر تحويشة العمر في دفتر بريد ، لم يكن من السهل عليه أن يعمل على ميكروباص كما نصحه الأصدقاء .

المشي طاب لي والدق على طبلي
ناس كانوا قبلي قالوا في الامثال
الرجل تدب مطرح ماتحب
وانا صنعتي مسحراتي في البلد جوال
حبيت ودبيت كما العاشق ليالي طوال
وكل شبر وحته من بلدي حته من كبدي حته من موال

لاحظت و أنا صغير أن أمي كانت توقظني قبل مرور المسحراتي في ليل رمضان . و كنت أنتظر مروره لينادي على اسمي ، و عادة ما كان يجدني بانتظاره في الشباك . كان يشغل بالي أنني أفسد عمله ، فمن المفروض أن يوقظني هو ، و لم أفهم لماذا لم أكن أسمعه إن لم أكن مستيقظا . كذلك اكتشفت أن نادرا ما كان المسحراتي يوقظ أحدا من اصدقائي . كلنا كنا ننتظره .


مرت الأعوام و لم أعد أنتظر المسحراتي ، و لكني لم أجد إجابة لنفس السؤال : ما قيمة نداء المسحراتي إن لم يجد الناس مستيقظة ؟

اصحى يانايم وحد الدايم
السعي للصوم خير من النوم
دي ليالي سمحه نجومها سبحه
اصحى يانايم يانايم اصحى
وحد الرزاق

لاحظت في حياتي أن ظاهرة المسحراتي تتكرر في كل شيء . المصلون فقط هم من يلبون نداء الصلاة ، و فقط المجتهد ينكب على دراسته عندما يذكره أحد بها ، و لا ينتصح إلا العاقل ، و لا يعتبر إلا ذوي الألباب . ذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين : هي سنة إذا .

إن السبات الذي تعيشه أمتنا ليس إلا مجموع غفواتنا جميعا ، و لن تستيقظ الأمة إلا بيقظة كل منا .


إننا بحاجة إلى أكثر من مجرد مسحراتي . إننا بحاجة إلى أن نستيقظ أولا ، و إلا فلن ينفعنا أي مسحراتي .


و إلى أن يحين الفجر ، ابق مستيقظا معي ، و شد من أزري ، و أيقظني إن غفوت ، و أعدك أن أكون بجانبك أيضا . إننا بحاجة إلى كل مسحراتي .

اصحى يا نايم
وحد الدايم
وقول نويت
بكره ان حييت
الشهر صايم
والفجر قايم
اصحى يا نايم
وحد الرزاق
رمضان كريم

* الأبيات للراحل فؤاد حداد

هناك 6 تعليقات:

Mena Mostafa يقول...

المشكلة أنه حان وقت نومي فقد بقيت مستيقظة طويلا على أمل أن أوقظ البعض... وقد تأخر المسحراتي!

Safwa Salah-el-Dien يقول...

المسحراتى هو صوت ضمير و دين و حب لله و حب للحياة و دافع بداخلنا يجعنا نستيقظ من الثبات

و فعلا ان اردت النهوض من على فراشط اجعل لك سببا يجعل رعشة معينة تجرى فى جسدك لتوقظه

الاهم ان نوقظ الدوافع الجميلة التى تساعدنا على تلك اليقظة

سلمت يداك يا أخى أحمد

أحمد كمال يقول...

@ صفوة
نعم يا عزيزتي ، أتفق معك تماما ، نحن نحتاج إلى تلك الدوافع ، و نحتاج أيضا إلى العزيمة التي تجعلنا نلبي النداء .

تحياتي لك

عاقلة علي ارض الجنون يقول...

انت فعلا بتدون من مارس اللي فات ؟!

علامه تعجب إعجابيه كبييييره أوي

بس كده

عاقلة علي ارض الجنون يقول...

ذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين

مش عارفه أقول إيه بجد

الجمله دي من الجمل اللي دايما علي بالي ..

مش عارفه اقول إيه

تصدق بقي إنت فكرتني بيها زي المسحراتي ما بيصحي الصاحيين ..!!

شكرا

أحمد كمال يقول...

@ عاقلة على أرض الجنون
أيوة من مارس 2008 ، مش عارف قصدك إن ده من زمان ، ولا من قريب :)

"ذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين" دايما على بالي أنا كمان ، و أذكر مثال ذكره لي أحد أصدقائي ، كان بيقول : لو كان في حريقة ، و عايز تطفيها ، لكن الناس نايمة ، يا ترى حاتحاول تصحي مين ، اللي نومه تقيل ، ولا اللي نومه خفيف ؟ و يا ترى مين فيهم حايساعدك أكتر علشان تطفيها ؟

تحياتي