29 ديسمبر 2012

ما جاع فقير إلا بتخمة غني

"ما جاع فقير إلا بتخمة غني".. هل يعني هذا الحديث أن الأغنياء منا سيحاسبون على وجود فقراء جائعون؟

يحق لنا أن نتمتع بما أنعم الله علينا من رزق، وأن نوسع على أهلنا، وأن ندخل عليهم البهجة والسرور، ولكن ماذا بعد أن نمتلك كل الكماليات؟ وماذا بعد أن نشتري الألعاب، ونسافر إلى المنتجعات، ونأكل ونشرب حتى نمتلئ؟

السفهاء منا يبذرون أكثر، والعقلاء يدخرون ويستثمرون الأموال، وعادة ما يقتصر الجميع في الصدقات على الحد الأدنى، ألا وهو الزكاة، وهو ما ينبغي علينا إخراجه من أموالنا حتى لو تحققت الكفاية في المجتمع، فما بالنا لو أن نصف المجتمع فقراء؟

في المرة القادمة عندما ترى متسولا، أو بلطجيا، أو مريضا فقيرا، أو جاهلا، فكر أنه بإمكانك أن تحمي شخصا آخر من هذا المصير.

فكر أنك مسئول بشكل ما أو بآخر عن جزء صغير من المجتمع. فكر ماذا عليك أن تفعل قبل أن يسألك الله: كيف تأكل حتى التخمة، وأنت تعلم أن هناك من يأكل من قمامتك؟


تعليقات الفيس بوك


ليست هناك تعليقات: